لتُطعم ربّة الإلهام، بالتالي، عليك أن تبقى جائعاً دوماً للحياة منذ طفولتك.راي برادبيري: كيف تطعمُ ربّة الإلهام وتستبقيها؟ المترجم :أحمد العلي


لتُطعم ربّة الإلهام، بالتالي، عليك أن تبقى جائعاً دوماً للحياة منذ طفولتك. وإذا لم تكن كذلك، فالوقت قد تأخّر للبدء به. وبالطبع، أَن تبدأ متأخراً خيرٌ من ألّا تبدأ مطلقاً. هل تجد في نفسك القدرة للوقوف لأجل ذلك؟

في الفن، مثلما هو في الحياة كما يبدو، تَحدُث الأشياءُ بلا سببٍ.ريتشارد هوغو: في الفنّ تحدث الأشياء بلا سبب المترجم :سارة أوزترك


تقع القصيدةُ في مكان معيّن. لا تعلَم أين، ولكنك تعلم أن الشاعر يعلمُ أين. من شأن معرفتك أين أنت أن تكون مصدرًا لإبداعٍ راسٍ. لو أنت في شيكاغو، يمكن أن تذهب إلى روما. لو أنت في لا مكان، لا يمكن أن تذهب إلى أي مكان.

معايشة ظروف كل عمل تعدُّ طقسا فريدا.سعود السنعوسي: كل عمل يفرضُ عليَّ طقسه الخاص

أكتب على ورقة، أو منديل ورقي، أو على كفِّ يدي.. أكتب إلكترونيا على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول. أكتب في غرفة المكتب.. في مقرِّ عملي الوظيفي.. في مقهى أو مطار أو بهو فندق.. أو أكتب، تسجيلا صوتيا، في هاتفي المحمول إذا ما كنت أقود سيارتي أو في مكان لا أجد فيه فرصة كتابة ورقية.. أكتب في أي مكان أو وقت دونما الحاجة إلى طقس بعينه طالما مارست طقوسي كاملة قبل الفعل الكتابي.. أكتب في عزلة حقيقة وإن كنت في أماكن عامة تضج بالناس.