لماذا نكتب؟

لماذا يكتبُ الكتّاب؟

b1

في الحقيقةِ لا أحدَ يعرف، وبعد محاولاتٍ كثيرة لتعرّف واكتشاف دوافع الناس إلى الكتابة، تبيّن بأنها أكثر مما نظن، وهي تختلف من كاتبٍ إلى آخر، عوضًا عن كونها متحولة ومتراوحة بحسب المرحلة التي يمرّ بها الكاتب نفسه.

يبدو أنّ ما مِن كاتبٍ أفلت من هذا السؤال، سؤال الدّافع، ليس فقط في اللقاءات والمقابلات، بل حتى مع نفسِه، لاسيما في تلك اللحظات التي تستعصي فيها الكتابة، وتجفّ فيها اللغة. ما مِن كاتبٍ يستطيع أن ينجو من سؤال: لماذا أكتب؟

يحتوي كتاب (لماذا نكتب) لـ ميريديث ماران على عشرين فصلٍ لعشرين كاتبٍ يتحدّث عن دافعه إلى الكتابة، بالإضافة إلى أفضل وأسوأ لحظات الكتابة لديه، أهم المحطّات التي ساهمت في تكوينه، ويُختتم الفصل بعددٍ من نصائح الكتابة التي يوجهها الكتّاب العشرون إلى الكاتب الطموح الذي يتطلع إلى النهل من بصيرةِ غيرِه، وتجربته.

تم انتخاب الكتّاب العشرين لهذا الكتاب على أساس النجاح الذي حققوه في الكتابة كصنعة، وفي تجارة الكتابة معًا. الكتّاب الذين حصلوا على جوائز، وحققوا أكبر كمٍ من المبيعات، وترجمت أعمالهم إلى عشرات اللغاتِ حول العالم، وحازوا مكانة أدبية مرموقة وكتبت فيهم مراجعات وقراءات مثيرة للجدل. منهم الروائية التشيلية إيزابيل الليندي، المعروفة للقارئ العربي بأجمل مؤلفاتها (ابنة الحظ) و(باولا)، وسبستيان جنغر الذي كتب (العاصفة الكاملة) وتم تحويله إلى فيلم من بطولة جورج كلوني، وسوزان أورلين التي تحوّل كتابها إلى فيلم لميرل ستريب ونيكولاس كيج (adaptation)، وأسماء أخرى تتمتّع بصيتٍ شعبيّ وأدبي في الولايات المتحدة الأمريكية، مثل تيري ماكميلان، ماري كار، وآن باتشيت، كاثرين هاريسون، مايكل لويس، وغيرهم ممن يتعرّفهم القارئ العربي للمرة الأولى.

ترجم كتاب لماذا نكتب بجهود تطوّعية محضة من أعضاء في فريق تكوين للترجمة، وقد تمّ تخصيص الإيرادات الصافية المتحققة من مبيعات هذا الكاتب لصالح تعليم الأطفال المحتاجين. احصل على نسختك الآن، واضمن جرعتك السنوية من الإلهام الكتابي، وساهم في إنقاذ مستقبل طفل، في إنقاذ العالم.

الكتاب صادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون، بيروت، يناير 2014.

المؤلّفين المشاركين في الكتاب:

إيزابيل الليندي، ديفيد بالداتشي، جينيفر إيغان، جيمس فري، سو غرافتون، سارا غروين، كاثرين هاريسون، غيش جين، سيباستيان جنغر، ماري كار، مايكل لويس، آرمستيد ماوبن، تيري ماكميلان، ريك مودي، والتر موزلي، سوزان أورلين، آن باتشيت، جودي بيكولت، جاين سمايلي، ميغ واليتزر.

المترجمين والمراجعين: 

أحمد بن عايدة، أحمد العلي، أسماء الدوسري، ريم صلاح الصالح، ريوف خالد العتيبي، سامي داوود، غيد الجارالله، مصطفى عبد ربه، ناصر البريكي، هند الدخيل الله، هيفاء القحطاني، سارة الشمّري، محمد الضبع.

Bookmark the permalink.