Monthly Archives: October 2015

فريد رمضان: بعد كل هذا العمر، صعبٌ علي ألّا أكتب.

الرواية بالنسبة لي هي أن تقول إن الحياة صعبة وقاسية وعلينا أن نفهمها، ونفهم من خلالها طبيعة العلاقات المعقدة التي تربط بين أفراد المجتمع فيها، كما أنها تسعى لفهم عجزها في تفسير ظواهر الحياة الملغزة كالموت والولادة وما بينهما. فعندما يغيب الروائي تضحي الحياة صعبة على الفهم. حيث أن الرواية هي خارطة الطريق للنزعة الفردية في فهم العالم

Posted in عن الكتابة | Tagged , , , , , | Leave a comment

ثاين روزنبم: استراتيجيات رواية القصة

ترجمة: بثينة العيسى

ما يجعل كتّاب الروايات مختلفين عن غيرهم من الكتّاب، هو تلك الشعوذة الكامنة في عملية القص، سحر الخيال، اختراع الأصوات المتعددة، وسهولة الاعتماد على الحقيقة العاطفية. ولكن قبل أن تُسحب كل تلك الأرانب من القبعة، وقبل أن يظهر الدخان وتعكس المرايا شيئا من البصيرة الإنسانية، يجب على كاتب القصة أن يقرر؛ من الذي سيروي قصّته؟ ومن أي زاوية سيتمُّ ذلك؟

Posted in كيف تكتب؟ | Tagged , , , , | 1 Comment

ثلاثة تمارين لحوار أكثر حيوية من جويل باركر روده

ترجمة: علي سيف الرواحي

يجب أن يكون هنالك شعورٌ بأهمية كل ما يقال في النص، وما لا يقال أيضًا. وتذكر بأن الحوار ليس أمرًا عشوائيًّا، وإنما يعكس عالم الأحاسيس التي تعيشها شخصياتك. وقد لا يبدو السبب الحقيقي للصراع بين الشخصيات ظاهرًا للعيان، لكنه يكون بالأحرى مختبئًا بين جنبات النص.

Posted in تمارين كتابية, كيف تكتب؟ | 1 Comment

عن الصور الشعرية من كيم أدونيزيو ودوريان لوكس

ترجمة: رنين منصور

ما هو التعريف الدقيق للصّورة؟ يعتقد معظم الناس أن الصّورة تحمل معنى الصّورة المرئية، وهذا صحيح لأن الكثير من الصّور مرئي فعلاً. ولكن ببساطة، الصّورة في الشعر هي اللغة التي تحاكي الحواس الجسدية ويصل تأثيرها إلى مرحلة تتشابه مع أيّ من حواسنا الخمس.

Posted in كيف تكتب؟ | Tagged , , , , , , | Leave a comment

د. عبد الجبّار الرفاعي: كتابة ضدّ الكتابة..

ليس بوسع أي كاتب تعلم الكتابة إلاّ بإدمان الكتابة. الكتابة تمرين أبدي، وقوده المطالعة المزمنة، والتفكير المستمر، والمراجعات المتكررة، وشطب ما ينهك النص، واستبعاد ما يطفئ توهجه، والعمل على ترصين بناء الجملة، وتكثيف الدلالة بأقل ما يمكن من كلمات.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

وليم زنسر: أنتَ تكتب لنفسك..

ترجمة: نورة آل طالب

أنت تكتب لنفسك. لا تحاول تخيُّل جمهورٍ شاملٍ عظيم، لا يوجد جمهور كهذا لأن كل قارئ هو شخص مختلف. لا تحاول تخمين نوع العمل الذي يرغب المحرّرون بنشره أو مزاج الناس في القراءة. إذ أن المحررين والقراء لا يعرفون ما يريدون قراءته حتى يقرؤون، إلى جانب أنهم في سعيٍ حثيثٍ ودائم لما هو جديد.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment