Monthly Archives: September 2017

كتّاب عن الكتابة الإبداعية: امتلك الجرأة واشعر باليأس (2)

ترجمة: أراكة عبدالعزيز

عندما تستمع إلى هذه الكلمات تخرج من فمك، فإن أفضل ما ستفعله هو إغلاق محلك والذهاب إلى قراءة شخص يكتب على هذه الشاكلة البسيطة التي تحبها وترغب بها كقارئ. وسوف تبدأ العمل في اليوم التالي مع زوج رائع من الأذنين، والرمزية للأذنين هنا هي ما تعنيه والنقطة التي ستصل إليها الكتابة الجيدة.

Posted in كيف تكتب؟ | Tagged | Leave a comment

ماريو فارغاس يوسا: كيف تغلبت على خوفي من الطيران

ترجمة: عبدالله الزمّاي

اشتريت من مطار “إيزيزا” رواية قصيرة لأليخو كاربنتييه التي لم أكن قد قرأتها “مملكة هذا العالم”. لاشيء أعدني للمفاجأة. من الأسطر الأولى للرواية, التي تعيد خلق حياة الهلوسة التي يعيشها “هنري كريستوف” وبناء القلعة الشهيرة في “هاييتي”, كان هذا مكتوبًا بطريقة رائعة ،وحتى الرواية قد بنيت بشكل رائع كما هو الحال في جميع الروائع الأدبية, لا شيء يمكن أن يضاف أو يحذف, امتصتني جسدًا وروحًا واقتادتني بعيدًا عما يحيط بي ونقلتني لعشر ساعات أو نحو ذلك هي مدة الرحلة, بعيدًا عن الليل المتجمد ذي النجوم المتلألئة إلى ملحمة مذهلة عن “هاييتي” في القرن الماضي, حيث العنف الأكثر شراسة يتداخل مع الخيال الأكثر حميمية, حيث المعجزات والأساطير وصمت الحياة اليومية وأحداثها التافهة. انتهت السطور الأخيرة عند هبوط الطائرة في “باراخاس”, كان الكتاب قد استغرق الرحلة, وأخذني بعيدًا عن مخاوفي طوال الرحلة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

علي المجنوني: الترجمة تضعك في حذاء الآخر..

إن الترجمة إعادة خلق مستمرة للمجاز في سبيل ألّا يبلى. آفة اللغة في أُلفتها. في بِلاها. باعتبارنا مخلوقات لغوية، دائما ما ننسى أننا مجازٌ وننطلق. نسلّم بالادّعاء غير الممحَّص بأننا نعرف أنفسنا، نعرف لغتنا، وبالتالي ما من حاجة إلى أن نوسّع من إمكاناتنا. ولكن حين نكتشف ألاّ شيء خارج اللغة نلين. نعترف على مضضٍ أن النشاط اللغوي، ومنه الترجمة، إنما هو دَينٌ ندفعه بعد الشتات الناجم عن تفرق الألسن. وعدٌ نفنى في سبيل الوفاء به ولا ننجح. وعدٌ مطيّته المجاز، المجاز الذي يضعك في حذاء الآخر بعد أن تألف حذاءك (أهذا مجازٌ أجنبي؟ ما الذي يجعله أجنبيًا في حين أنه مكتوب بالعربية؟) أوليس المجاز في أُسِّه ابتكار علاقة لغوية لا يحكمها المألوف؟ هذه الأسئلة تقود علاقتي مع اللغة والترجمة باعتباري مستهلكًا بالقدر الذي أكون فيه منتِجًا. هذه الأسئلة إجاباتها مزيدٌ من الترجمة.

Posted in عن الكتابة | 1 Comment

كتّاب يتحدثون عن صفوف الكتابة الإبداعية: الكتابة علاقة حب! (1)

ترجمة: أراكة عبدالعزيز

ليس مهمًا كانت النصوص التي ندرّسها تروقك أو العكس، ففكرة الإعجاب أو عدمه هي أمر شخصي بحت وقد يخبرني هذا شيئًا عنك إلا أنه لا يخبرني أي شيء عن النص. وإن كنت تعتقد أن شيئًا اما كتب لم يكتب بصورة جيدة فاطرح علي أفكارك وأقنعني، وإن كنت تعتقد العكس، فأقنعني أيضًا! تعلّم من كل ما تقرأه، ثم افهم كيف تتعلم من كل ما تقرأه، فضلًا عن كل هذا اقرأ، إنني أستخدم في حصصي النصوص وأنا على يقين من أن طلابي لم يدركوا ذلك جديًا، فأنا أريد لهم أن ينظروا إلى سعة العالم عبر الكتب والأفكار والخيال. وأنا أبذل جهدي كي أعيد تشكيل علاقتهم باللغة وطرق استجابتهم لها .

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

أورهان باموق: حينما قابلت أنسلم كيفر

ترجمة: عبدالله الزمّاي

في فلسفة الجمال لدى “كيفر”, تعد الكتب في حد ذاتها وكذلك النصوص التي تحملها مقدسة, وينقل فنه هذا الشعور عبر إبراز”واقعية” الحروف والكلمات والنصوص باستخدام تعبير”هايدغر”، وحينما نمحص الكتب الهائلة التي نحتها في السنوات الأخيرة من مزج الأوراق بالرصاص والمعادن الأخرى, نجد أنها تخبرنا أن قدسيتها تكمن في حبكتها بقدر ما تكمن في النصوص المتضمنة داخلها، فجميع كتبه سواء أكانت تلك المصنوعة من الورق أم المعادن أم الجص تتمتع بالقدرة على ترك كاتب مثلي بوهم أنالحبكة هي ما تجعل الكتاب مقدسًا، وليس النص نفسه.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

سوزان سونتاغ: الكلمات أسهم عالقة في الجلد الخشن للواقع.

ترجمة: أشواق المطيري

تبدو لي الدعاية الترويجية غير المنقطعة في عصرنا “للفرد” مشبوهة جدًا، فيما تصبح “الفردية” مرادفًا للأنانية. يصبح المجتمع الرأسمالي مهتمًا بتمجيد “الفردية” و”الحرية”، وذلك قد يعني أن لهذا المجتمع حق أبدي في تضخيم النفس والحرية في التخزين والاستيلاء والاستغلال والاستنزاف حتى يندثر هذا المجتمع.
أنا لا أؤمن بأن لتهذيب النفس قيمة وراثية وأعتقد أنه ليس هنالك حضارة (أستخدم هذا المصطلح بشكل معياري) لا تملك مقياسًا للإيثار والاهتمام بالغير. أنا أؤمن بأن هنالك قيمة متأصلة في تعميق وعينا بما يمكن أن تكون عليه الحياة الإنسانية. إذا خاطبني الأدب باعتباره مشروعًا، بوصفي قارئة أولًا وكاتبة ثانياً فما هو إلا امتداد لتعاطفي مع أنفس ومجالات وأحلام وكلمات واهتمامات أخرى.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment