Monthly Archives: March 2018

كيف يتخطى الكاتب خوفه من الرداءة؟

ترجمة: أسماء حسين

لتكتب، ستحتاج على الأرجح إلى المعجم، وكتاب القواعد النحوية، وقبضة مؤهلة لإحكام سيطرتك على الواقع. وهذه الأخيرة تعني: أنه لا يوجد غداء مجاني هنا. الكتابة عمل. وهي أيضًا مقامرة. لكنك لن تحصل على معاش تقاعدي هنا. يمكن لأشخاص آخرين مساعدتك قليلًا، ولكن بشكل أساسي أنت وحدك. لا أحد جعلك تفعل هذا: اخترت ذلك بمفردك، إذن لا تأنّ.

Posted in نصائح الكتابة | 3 Comments

حمور زيادة: عالم آخر جميل وراء الجبال

الحكايا ليست أفيونًا، الحكاية لا تقدم عالمًا وهميًا ملونًا يشغلنا عن الواقع. الحكايا ليست هلاوسنا. الحكاية تخبرنا عن العالم الآخر الجميل الذي لا نراه. لا نعرفه. عالم جميل؟ هل يعني ذلك أنه عالم من الخير المطلق؟ يوتوبيا ما؟ كلا .. الحكايا محملة بالدم والهم والطين، مثل الواقع.. لكنها محملة – بعكس الواقع – بلذة الجمال.

Posted in لماذا تكتب؟ | Tagged , , , , , | Leave a comment

بثينة العيسى: هذا زمن البحث عن المعنى

إننا نقفُ على أعتابِ فهمٍ جديد لأنفسنا، إذ لم يعد يكفينا أن نعرّفَ الإنسانَ اليومَ بأنه حيوانٌ ناطقٌ، أو حيوانٌ اجتماعي، وغيرها من تلك التصنيفات.. إنّ الإنسانَ الذي نتساءل عنه اليومَ هو الكائنُ الحكّاء، كائنٌ راوٍ، قاصٌّ، ساردٌ؛ يخلق القصصَ لكي يعثرَ على المعنى، ويقرأ القصصَ لكي يفهمَ نفسه. 

Posted in عن الكتابة, لماذا تكتب؟ | 1 Comment

جوزبّه كاتوتسيلا: الحكاية في زمن الصمت

ترجمة: جهاد الشبيني

يقولُ الإنجيلُ: “في البدءِ كان الكلمة”. ووفقًا لما جاءَ في القرآن، كانت “اقرأ” أول ما تَنَزَّلَ من آياتِ أوحى بها سيدُ الملائكةِ “جبريل” إلى النبي “محمد” في غارِ حِراء.
لكن، مِثلما من الممكنِ أن نكونَ قد فهِمنا، فلا تُنطق الكلمةُ أو تُكتبُ إلَّا بواسطة شخصينِ على الأقل.

Posted in لماذا تكتب؟ | Tagged , , , , , , | 1 Comment

وليم زنسر: عن الكناية المضجرة والتمويه اللفظي

ترجمة: سناء الغامدي

الركام هو اللغة الرسمية للشركات التي تستخدمها لإخفاء أخطائها. عندما استبعدت شركة ديجيتال ايكوبمنت ثلاثة آلاف موظف لم تذكر في بيانها الرسمية كلمة تسريح العمال ولكن “منهجيات لا إرادية”. عندما تهشم صاروخ للقوات الجوية “وصل إلى الأرض قبل أوانه”. عندما أغلقت جينيرال موتورز أحد مصانعها كان ذلك “تعديل على جدول الإنتاج متعلق بحجم الإنتاج”. الشركات التي تفلس يكون لديها “حالة تدفق نقدي سلبية”.

Posted in كيف تكتب؟ | 1 Comment

سيد فليشمان: الدعابة هي التراجيديا ذاتها

ترجمة: إسلام عشري مراجعة: عبير الحرشاوي

ينسج سيد فليشمان قصصا رائعة بأحداث متميزة مليئة بشخصيات مضحكة، مرحة و ممتلئة بالحياة. شخصياته الشريرة دنيئة ، والطيبة منها يسهل الوقوع في حبها على الرغم من عيوبها. من يقرأ لسيد فليشمان يتوه عبر قصصه، ويسحره خياله وصوره الكلامية المستخدمة. فليشمان وإن كان يكتب للتسلية فهو مع ذلك يتقيد بالبلاغة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

خوليو كورتاثار: الأدب بالنسبة لي لُعبة..

ترجمة: كريم عبدالخالق

بالنسبة لي الأدب مثل لعبة، لكني كنت أضيف دائمًا أن هناك نوعان من الألعاب. كرة القدم مثلًا وهي في الأساس لعبة. ثم هناك ألعاب جادة ومتعمقة للغاية. حين يلعب الأطفال، بالرغم من أنها مجرد تسلية فإنهم يأخذون الأمر على محمل الجد. هذا مهم. ذلك مهم بالنسبة لهم الآن مثلما سيكون الحب مهمًا بعد 10 سنوات.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

إليزابيث جورج: المعرفة تهب الكاتب القوة، الأسلوب يمنحهُ التألّق

ترجمة: إيمان معروف

 وفي الحقيقة، إن الكتابة الجيدة لا تنبع إلا من الاستيعاب العميق لهذه الحرفة. ولتحقيق لذلك لا بدّ من معرفة أدوات الحرفة ومن ثمًّ معرفة كيفية استخدام تلك الأدوات. وفي حالة الكتابة، تستند المهارة في استخدام الأدوات على البراعة والمرونة اللغوية التي يتمتع بها الكاتب والتي تنشأ أساسًا من الموهبة الفطرية والتعامل الجيد مع اللغة، إضافة إلى إدراك القواعد الأساسية لكيفية جمع الكلمات مع بعضها البعض بأسلوب صحيح يجعلها تعطي أكبر قدرٍ من الإيحاء.

Posted in كيف تكتب؟ | Tagged , , , , | 1 Comment

الكاتبة الأسترالية أليسا بايبر على بساط الشعر

ترجمة: حمد الشمري

تتجلى بعض القصائد لي دون استدعاء ولا مناسبة؛ فتجيء في الوقت الذي ينبغي كقافلةٍ من الأقربين والأحبة. أجد في نفسي ثقة وقوة كلما أكرمت وفادتها. كان حضورها مذهلا؛ حيث أني لم أقصد يوما حفظ أيّ منها. لكن دماغي -ربما- كان قد تأثر باهتزاز خطواتي على الطريق وبعمل خلاياه التي لم تكن قد عملت من قبل

Posted in عن الكتابة | Tagged , | 1 Comment

أودن: عن الكتابة، والأصالة، والنقد الذاتي، وكيف تكون قارئًا جيدًا

ترجمة: وعد العتيبي مراجعة: نداء غانم

اهتمامات الكاتب واهتمامات قرائه متباينة لا تتشابه، وإن حدث وتوافقت معاً، فإنّها تعدّ صدفةً سعيدةً. لا يشترك اثنان في تجاربهما الشخصية. لذا أن تقرأ يعني أن تترجم. القارئ السيئ كمترجم سيئ، يترجم حرفيًا ما يجب أن يتمّ إعادة صياغته ويعيد صياغة ما يجب أن يترجم حرفيًا

Posted in عن الكتابة | Leave a comment