أ. ل. كينيدي: تذكّر أن الكتابة لا تحبّك!

ترجمة: إسلام عشري مراجعة: ريم الصالح

اقرأ، بقدر استطاعتك. تعمّق، استطلع، امتلئ، وابقَ متحفزًا قدر ما تستطيع.

أ. ل. كينيدي؛ كاتبة روايات، وقصص قصيرة، أكاديمية وكوميديانية من سكوتلندا، وهذه نصائحها في الكتابة. 

  • كن متواضعًا. سيقدم لك الكُتّاب الكبار ذوي الخبرة والأسلوب المقنع الكثير ربما من القواعد والنصائح. خذ ما يقولونه بعين الاعتبار. رغم ذلك؛ لا تسلمهم تلقائيا زمام التحكم بعقلك، أو أي شيءٍ آخر، فقد يكونوا لاذعين، ملتوين، تالفين، متلاعبين، أو ربما ليسوا مثلك وحسب.
  • تواضع أكثر. تذكر بأنك لا تعرف حدود قدراتك الخاصة، الناجحة أو غيرها. إذا استمرّيت بدفع نفسك خارج حدودك فإنك ستثري حياتك، وربما حتى ستُسعد بعض الغرباء.
  • دافع عن الآخرين. تستطيع بلا شك، سرقة بعض الأحداث والسِّمات المميزة من العائلة والأصدقاء، ملء بطاقات التعريف بعد ممارسة الحب وهكذا. سيكون من الأفضل أن تحتفي بمن تحب-أن تحتفي بالحب نفسه- بالكتابة عنهم بحيث يحتفظ كل منهم بكامل خصوصيته ووقاره.
  • دافع عن عملك. ستظن المنظمات، والمؤسسات، وحتى الأفراد، في كثير من الأحيان، أنهم يعرفون ماهو صالح بالنسبة لعملك -خاصة إذا كانوا يدفعون لك مقابلًا. إذا اعتقدت بصدق أن قراراتهم ستدمر عملك، ارحل. ارحل عنهم تمامًا! المال ليس مهمًا إلى هذه الدرجة. 
  • دافع أيضًا عن نفسك. جد ما يجعلك سعيدًا، متحفزًا وخلاقًا.
  • اكتب. لن يُضيف أي قدر من التعاسة والمعاناة الذاتية، والحالات المزاجية، والكنزات السوداء أو حتى كونك تكره الظهور للعلن، أبدًا، لحقيقة كونك كاتبًا. الكُتّاب يكتبون. فاكتب. 
  • اقرأ، بقدر استطاعتك. تعمّق، استطلع، امتلئ، وابقَ متحفزًا قدر ما تستطيع. الأمور الجيدة ستجعلك تتذكرها، لدرجة أنك لن تحتاج لأخذ أية ملاحظات. 
  • لا تخَف. إن هذا مستحيل، أعلم. ولكن دع المخاوف الصغيرة تقودك لأن تُعيد الكتابة، ضع جانبًا المخاوف الكبيرة حتى تقدر على تهذيبها، عندها يمكنك أن تستخدمها، وربما تكتبها حتى. كلما خفت أكثر كلما قبعت في الصمت.
  • تذكّر بأنك تحب الكتابة، لم يكن كل هذا ليستحق العناء، لو لم تكن تحبها، ولو حدث وتلاشى هذا الحب، فافعل كل ما تقدر عليه لتستعيده مرةً أخرى.
  • تذكر أن الكتابة لا تحبك! إنها لا تهتم.  وبغض النظر عن ذلك، فإن الكتابة يمكن أن تتعامل معك بسخاء استثنائي. تحدث عنها بصورة حسنة. شجّع الآخرين عليها، واستمر في ذلك.

This entry was posted in نصائح الكتابة and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *