كولن ولسون: الكتابة نوع من التفكير

ترجمة: محمد درويش
كولن ولسون يقرأ تحت شجرة

كولن ولسون يقرأ تحت شجرة

• الأعمال الأدبية هي مرآة الروح.

• الكتابة هي المعرفة بكيفية إخراج المعرفة من داخلك.

• الكاتب المبدع يُتقن التفكير الإبداعي، ثم التعبير بأسلوب إبداعي.

• من قواعد الفن الأساسية: أن تترك الباب مفتوحاً للتطور.

• الإبداع هو مهارة حل المشكلات، على الأقل تسطير تلك الحلول وليس بالضرورة اتخاذ قرار.

• أهم خصائص العظمة الأدبية: المثابرة حتى بعد الإخفاق.

• الكتابة مُرتبطة بالإحساس بالذات. فهي ليست ماذا أكتب؟ بل ماذا أريد؟ وما لا أريد؟ ومن أريد أن أكون؟

• هناك من يكتب رواية، وهناك من يعيد كتابة الرواية.

• الكتابة هي نوع من التفكير أو (التجربة الفكرية)، لذا فهي عملية شاقة.

• يمكن اعتبار الرواية طريقة لاكتشاف قوانين العقل البشري من خلال التجربة الفكرية.

• إننا بحاجة إلى التجربة من أجل النضج. والرواية تُقدم لنا بعض تلك التجارب.

• عندما تصبح الرواية ذاتية أكثر وشخصية فإنها تفقد حركتها الواضحة إلى الأمام.

• إن من يعاني ضجراً أو إحباطاً ثم يبدأ بتحريك خياله فإن أحلام اليقظة بإمكانها أن تمنحه ذلك الرضا الداخلي الذي تمنحه التجربة الحقيقة.

• ليست هناك حدود للخيال البشري إذ يمكن التعمق في مجالات الفضاء والأزمنة بواسطة الرواية. ومن أعظم منجزاتها تحرير الإنسان من نفسه وفتح إمكانيات جديدة للارتقاء.

• إن كل أحلام اليقظة والتجارب الفكرية تقدم نوعا من الحرية الفكرية حتى لو كان ذلك عبارة عن قتل شخص تكرهه.

• إن الرواية تعادل التجربة ولمعظمنا شهية لتجربة ذات مدى أوسع مما تستطيع حياتنا أن تقدمه لنا وتستطيع الرواية أن تقدم ذلك إلى حد ما. كما أنها تزودنا بأشكال من التجارب التي قد تكون مستحيلة في الواقع.

• إن الرواية الناجحة هي التي تبدأ بالتوتر وتستمر كذلك بحثاً عن مخرج.

• البقاء للأصلح حتى في الكتابة الأدبية لهذا تجد المتشائم غير قادر على البقاء.

• إن أي رواية تستمد قوتها من صراع الروائي مع المشكلة وحالما يتوقف هذا الصراع فإن الروائي يبدأ بالموت فنيا.

• إن الهدف من الرواية هو تقديم وعي متسع الزاوية ولأن الوعي اليومي ضيق ومحدود فإن الراوية واحدة من أكبر التعويضات الممتعة التي أستطاع الإنسان أن يبتكرها حتى الآن.

• إن الخطوة الأولى هي محاولة لإيجاد الذات، ثم الخطوة الثانية: هي أن نفهم بأن الأدب ليس تسجيل للعالم البديهي من حولنا بل في العبور إلى ما ورائه وتحقيق الانفصال عنه

المصدر: كتاب فن الرواية. 

This entry was posted in عن الكتابة and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *