عشرون كاتباً من أكثر الكتّاب شهرة في العالم؛ حياتهم في العشرينات

ترجمة: ميادة خليل

دانييل ليفيرتز

 لا يمكننا تصور كيف كانت تبدو حياة أناس مثل صموئيل بيكيت، إديث وارتون وتوني موريسون في العشرينات من أعمارهم. لكن قبل أن يأخذوا أماكنهم في قاعة الأدباء المشاهير، هؤلاء الكتّاب كانوا يقاتلون من خلال نفس المرحلة من التفاهة والشك الذاتي الذي نجده نفسه اليوم. من فرانز كافكا وتوماس مان وحتى شيريل سترايد وستيفن كينغ، تجارب الكتّاب هذه في العشرينات من عمرهم سوف تكون مريحة، ملهمة و ــ إذا كنت كاتباً طموحاً ــ تعطيك ركلة تحفيزية سريعة.

1) إديث وارتون 

edithwahrton

في 1885، وفي سن الثالثة والعشرين، تزوجت إديث جونز من إدوارد وارتون، وباشرا في عمل اتحاد لمدة 30 عاماً، أشارت لها وارثون في معظم قصصها عن سيرتها الذاتية بأنها سنوات “كارثية”. وكانت محقة في ذلك: الزوجان كانا يفتقدان الاهتمامات المشتركة، إدوارد عانى من مشاكل نفسية رهيبة، وكلاهما دفع الثمن. لكن العقد الأول من مرحلة بلوغ وارتون لم تكن خسارة كاملة. أعمالها المحتفى بها، والتي تشمل رواية “بيت الطرب” و”إيثان فروم”، تعج بعذاب الحب والأرق النفسي ــ وهي مشاعر مختمرة في ذاكرتها من الأيام الأولى من زواجها بكل تأكيد.

2) صاموئيل بيكيت

ibeckea001p1

قفزت موهبة بيكيت في الكتابة منذ بداياته في العشرينات عندما جاء تحت وصاية جد الحداثة (وزميل هيبرنيان) جيمس جويس. (الحديث هنا عن الموجهين!) بيكيت ساعد جويس في البحث من أجل رواية “استيقاظ فينغانز”، عمله الأول المنشور ــ كتب في 1929، وكان عمره 23 عاماً ــ كان تحليلاً نقدياً لجويس “دانتي.. برونو.. فيكو.. جويس”.

3) زادي سميث

Zadie Smith

الكتّاب الطموحين يستعدون لكي يتم إرسالهم الى حالة من فوضى كراهية الذات. رواية زادي سميث الناجحة “أسنان بيضاء” نشرت عام 2000، عندما كان عمر الكاتبة البريطانية 24 عاماً فقط، وكانت سميث لا تزال في كامبريدج ــ قالت إنها تلقت مقدماً لكتابها قدره  250000 باوند.

4) فرانز كافكا

kafka

تعاسة كافكا في العشرينات من عمره سوف تتردد مع كل كاتب يكافح من أجل التركيز على موهبته بينما يدعم نفسه مع وظيفة من دوام كامل. منذ الرابعة والعشرين من عمره وهو يعمل في سلسلة من الوظائف النهارية التي تتضمن معالجة طلبات التأمين والمشاركة في إدارة مصنع الأسبستوس. نظراً لالتزامه بالكتابة، ونفوره الملحوظ من التفاعل الاجتماعي، كافكا كان في الغالب يعمل باستياء ــ على الرغم من أن ذلك ساعده على التهرب من التجنيد العسكري الألزامي في عام 1915. على أي حال، استطاع كافكا أن يكتب رواية خلال ساعات الأستراحة من العمل: أكمل كتابة رواية “أمريكا” عام 1912، وكان عمره 29 عاماً، على الرغم من أنها لم تنشر إلا بعد وفاته، لكنها ظلت واحدة من أكثر أعماله المقروءة.

5) ستيفن كينغ

ستيفن كنغ

موهبة ستيفن كينغ مع الكتابة كانت بدايتها مشؤومة. بعد تخرجه من جامعة ماين في 1970، عمل كاتب روايات الإثارة في وظيفة عامل بياقة زرقاء وباع قصصه القصيرة لمجلة “رجال” ليتدبر لقمة عيشه. تطورت لديه مشكلة الإدمان على الكحول، وبالفعل ألقى بمخطوطة روايته الأولى في سلة المهملات، لكن زوجته استرجعتها وأقنعته بتقديمها للناشرين. نشرت روايته “كاري” في عام 1973، عندما كان كينغ في السادسة والعشرين من عمره. ربح 400000 دولار من حقوق غلاف عادي واستمر في الكتابة لتكون واحدة من أكثر أعماله المحببة إليه.

6) نورمان ميلر

norman Mailer

إذا كانت دراسته في جامعة هارفارد ارتبطت مصادفة في وقت ما مع مصطلح “غطرسة”، فإن نورمان ميلر إما أن يكون قد أمضى سنوات الدراسة بسرعة أو رفض دلالاتها السلبية. قاص نيوجرسي كان يكتب بثقة وصدرت له قصته القصيرة الأولى وكان عمره ثماني عشرة سنة وقارن نفسه بثيودور درايزر. لم يتوهم تماماً حول موهبته: روايته الأولى “العاري والميت” صدرت عندما كان عمره 25 عاماً فقط، وظلت رواياته من أكثر الروايات إستحساناً عن الحرب العالمية الثانية. لكن دروس التواضع جاءت بعد فترة وجيزة. روايتيه التاليتين، “البربري شور”، و”دير بارك” صدرتا أواخر العشرينات من عمره وبداية الثلاثينات. وانتقدتا انتقاداً عالمياً.

7) توماس مان

Thomas-Mann[1]

نشر الكاتب الألماني توماس مان روايته الأولى، الملحمة “بودنبروكس” في 1901، عندما كان عمره 26 عاماً فقط. الرواية كانت من 700 صفحة، وتصف تراجع الأجيال في عائلة تاجر ألماني، معظم حبكات الرواية أستمدها الكاتب من تاريخ عائلة مان. في الوقت الذي حصل فيه على جائزة نوبل للآداب في عام 1929، كتب الروائي المثلي عدة أعمال أخرى، من مثل “الجبل السحري” و”موت في البندقية”، التي من خلالها أصبح أكثر شهرة. لكن بسبب الطابع المحافظ لمراسيم نوبل في توزيع الجوائز، استشهد مان بهذا العمل فقط من بداياته (العمل غير المثير للجدل).

8) سوزان سونتاغ

Susan Sontag in 1972

عندما كان عمر سوزان سونتاغ 24 عاماً كانت متزوجة بالفعل، ولديها طفل، وأكدت نفسها في الوسط الأكاديمي في كامبريدج. كانت تعرف سونتاغ وبشكل مريح أن سهولة حياتها المهنية والأسرية لم تمكنها الأقتراب من طموحها الحقيقي في كتابة الرواية. لهذا، وفي منتصف العشرينات من عمرها، طارت من العش الى باريس، وسقطت مع الكتّاب والمفكرين الطليعيين، لتراقب الأمور، ووضعت مقاربة نقدية تتقرب من جعلها مفكرة مرة أخرى عند عودتها الى الولايات المتحدة. جاءت شهرتها الكبيرة أخيراً، عندما كان عمرها 31 عاماً، حيث نشرت مقالها الشهير في 1964 “ملاحظات عن كامب”.

9) جون أبدايك

updike1950

ربما يكون جون أبدايك هو من أكل الكعكة لعمله بعد إتمام دراسته في أروع وظيفة في التاريخ الأدبي المعاصر. فبعد تخرجه بأمتياز من جامعة هارفارد في عام 1954 عمل في مجلة النيويوركر بناءً على توصية من اي. بي. وايت، الذي أخذ معه أبدايك دروساً في الرسم في بريطانيا. نكران الجميل لهذا العمل لم يكن: كتابة أبدايك تحقيقات ومقالات لمدة سنتين للمجلة، حتى ولادة ابنه التي أجبرته على تعقبه في ضواحي المدينة.

10) دون داليلو

06/00/1991. American Author Don Delillo

الشباب في مرحلة العشرينات من عمرهم، ممن هم على وشك الهروب لأسبوعين من الجحيم الى الأبد قد يجدون في دون ديليلو أخاً روحياً، العقل المدبر لــ “الصخب الأبيض” و”العالم السفلي” و، مؤخراً “الملاك إزميرالدا”. بعد تخرجه من فوردهام في عام 1958، ذهب للعمل في نيويورك في شركة “أوغيلفي آند ماثر” للدعاية والأعلان ككاتب لمدة خمس سنوات. عندما استقال في 1964، كان عمره 28 عاماً، ظن أصدقاءه أنه يريد التفرغ للكتابة، ولكن، في الحقيقة، وكما قال ديليلو: “تركت وظيفتي حتى أتمكن من الذهاب الى السينما في ظهيرة يوم من أيام الأسبوع.”

11) شيرل سترايد

chyrel

سلسلة من المصائب، منها موت والدتها، وطلاق طويل وفظيع، أدى بسترايد وهي في السادسة والعشرين من عمرها الى بدأ رحلة 1000 ميل على طول ساحل المحيط الهادئ، بنفسها. كانت فكرة مجنونة ــ ربما تقول: وحشية ــ لكن تجارب سترايد مع الطريق، واكتسابها بصيرة ثورويّة (نسبة الى الكاتب الأمريكي هنري ثورو) وعالم غذا لديها الحكمة التي جعلتها واحدة من أكثر الأصوات الجديّة التي لاقت صداها في الأدب الأمريكي المعاصر.

12) إرنست همنغواي

ernesthemingway

بعد فترة قصيرة على زواجه من زوجته الأولى، هادلي ريتشاردسون في عام 1921، انتقل همنغواي الذي كان عمره 23 عاماً الى باريس، حيث كانت الحركة الحداثية في أوجها. على الرغم من عمله كمراسل أجنبي لكسب المال، إلا ان حرفته الحقيقية (كما وثق ذلك في مذكراته “وليمة متنقلة”) كانت تطوير جمالياته وترسيخ مكانه فيما أصبح يعرف باسم “الجيل الضائع”. نشر روايته الأولى “ولا تزال الشمس تشرق” في 1926، وكان عمره 27 عاماً.

13) توني موريسون

toniMorrison

الكاتبة الحائزة على جائزة نوبل ومؤلفة “محبوبة” و”صولا” بدأت موهبتها الأدبية بوصفها أكاديمية، ومعظم سنواتها في العشرينات من عمرها قضتها في الدراسة أو التدريس في الجامعات. بعد تخرجها من هوارد في عام 1953 ذهبت لدراسة الماجستير في جامعة كورنيل، حيث كتبت أطروحتها عن موضوع الانتحار في أعمال وليام فوكنر وفرجينيا وولف. عادت موريسون الى هوارد وكان عمرها 26 سنة لتدّرس الإنكليزية، ومن خلال تلك الفترة بدأت بتطوير فكرة روايتها الأولى “العيون الأشد زرقة”. لم تنشر الرواية حتى عام 1970، كان عمرها 39 عاماً.

 

 

 

14) كريستوفر هيتشنز

hitchens

كاتب مقالات ونقيض خبيث سابق لم يضيع الوقت في الاندفاع في حياته المهنية في الصحافة. بعد تخرجه من أكسفورد في 1971، عمل في سلسلة من المنشورات الإخبارية من ضمنها “الاشتراكية الدولية”، ملحق التايمز للتعليم العالي، ورجل الدولة الجديد، حيث التقى بمارتن اميس وإيان ماك إيوان، وظل الثلاثة أصدقاء مدى الحياة.

15) جيمس بالدوين

baldwin

في 1948، رغب بالهروب من التعصب المستشري ضد السود والمثليين في أمريكا، لذا ذهب الى باريس وعمره 24 عاماً. رغم أنه أراد البقاء في فرنسا معظم سنوات حياته، إلا أن المسافة ساعدت على كسب منظور آخر عن حياته في نيويورك. نشر روايته الأولى “Go tell it on the Mountain” وهي سيرة تنشئة شبه ذاتية بدأت في هارلم، وكان عمره 29 عاماً.

16) جورج برنارد شو

George_Bernard_Shawمن الصعب أن نتصور بأن كاتب مسرحية “بجماليون” قد قضى فترة من حياته يفعل أي شيء أقل دقة من مسح حاجبيه. لكن شو، مثل أي شاب في العشرينات من عمره، قضى سنوات من حياته في العمل المكتبي. عندما كان عمره 14 سنة، ترك المدرسة ليعمل كموظف، واستمر في دعم نفسه من خلال وظائف نهارية حتى الثالثة والعشرين من عمره، عندما استقال من منصبه في شركة أديسون للهواتف لينتقل مع والدته الى لندن ويبدأ في الكتابة. مسرحيته الأولى، “أرملة المنزل” لم تنفد إلا بعد 16 سنة من كتابتها. علينا أن نفترض أنه طوال عقد ونصف كان مغرماً بعض الشيء برائدة القرن التاسع عشر هانا هورفثري. إذا كان لدينا gbshaw.tumblr.com لأثبات ذلك.

 

17) غور فيدال

Writer Gore Vidal

قراءة سيرة غور فيدال يشبه العصير الخاص في “هوز هو” في أمريكا. عائلته الممتدة، من سياسيين، أبطال، وعسكريين، ممثلات برودواي، ومرحلة الأسرة مع جاكلين أوناسيس. أثبت الكاتب الطموح النشيط نفسه بعمله المبكر، ونشر روايته الأولى، ” Williwaw” وكان عمره 21 عاماً فقط، والرواية التالية ” The City and the Pillar”، بعد ذلك بعامين. الكتاب الأخير حدد مصير فيدال، كأديب رائع وكاتب مثلي ــ في منتصف القرن العشرين ــ حيث إزدراء الشذوذ الجنسي كان لا يزال سلوكاً رائجاً.

 18) جانيت وولز

jeannette-walls

مؤلفة رواية “قلعة الزجاج” بددت الفكرة القائلة أن العمل الصحفي غير المتقن لا يمكن أن يمهد الطريق لكتابة عظيمة. بدأت عندما كان عمرها 27 عاماً، حيث ترأست وولز عموداً في مجلة النيويورك أسمه “الجاسوس”، قبل أن تصبح صوت MSNBC في كتابة عمود النميمة “سكوب”.

19) فرانسيس سكوت فيتزجيرالد

F_Scott_Fitzgerald_1921

في أوائل العشرينات من عمره، وبينما كان يقيم في ولاية الاباما في نهاية الحرب العالمية الأولى وقع فيتزجيرالد في حب زيلدا ساير، محبوبة المجتمع المونتغومري الموسيقي. ومن أجل الفوز بيدها للزواج، أثبت لها فيتزجيرالد أن باستطاعته دعمها مالياً. ذهب أولاً الى العمالة المربحة بعد الحرب ــ عمل كمحرر في نيويورك ــ وكان فشله ذريعاً، ونتيجة لذلك تم وضع مشاركته في الانتظار. لكن عندما نشر روايته الأولى، “هذا الجانب من الجنة” وكان عمره 23 عاماً، باركت عائلة زيلدا زواجه من ابنتهم.

20) جاك لندن

jack-london

في عام 1897، حيث كان عمر جاك لندن 21 عاماً، أبحر مع شقيقه الى ألاسكا للانضمام إلى محمية كلوندايك للبحث عن الذهب. لم يصبح الأخوان ثريين، ولكن لندن تطورت بشكل وضيع، حيث نتج عن ذلك فقدانه أربعة من أسنانه. لكن التجربة أثرت مخيلته لكتابة القصص القصيرة، وتحولت حياة الكاتب الذي ولد في سان فرانسيسكو الى حياة ساحرة في ألاسكا.

المصدر: policymic

This entry was posted in عن الكتابة and tagged . Bookmark the permalink.

2 Responses to عشرون كاتباً من أكثر الكتّاب شهرة في العالم؛ حياتهم في العشرينات

  1. Pingback: تكتبُ كلّ يوم؟ | fnonw3lom

  2. Pingback: ستيفن كوتش: تكتبُ كلّ يوم؟ | تكوين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *