ف. سكوت فتزجيرالد: يجب أن تبيعي قلبك!

ترجمة: كريم عبدالخالق
يجب على الكاتب الهاوي أن يراقب المحترفين كيف تعلموا، كيف أخذوا أمرًا تافهًا مثل ردود أفعال سطحية لثلاث فتيات عاديات وجعلوها ساحرة مثيرة للبكاء. الهاوي قد يعتقد أوتعتقد أنه/ ـها قادر/ ة على فعل ذلك. لكن الهاوي فقط يدرك قدرته على نقل عواطفه إلى شخص آخر بطريقة راديكالية ويائسة مثل نزع مأساة حبك الأولى من قلبك وكتابتها على الورق ليراها الناس.

يجب على الكاتب الهاوي أن يراقب المحترفين كيف تعلموا، كيف أخذوا أمرًا تافهًا مثل ردود أفعال سطحية لثلاث فتيات عاديات وجعلوها ساحرة مثيرة للبكاء. الهاوي قد يعتقد أوتعتقد أنه/ ـها قادر/ ة على فعل ذلك. لكن الهاوي فقط يدرك قدرته على نقل عواطفه إلى شخص آخر بطريقة راديكالية ويائسة مثل نزع مأساة حبك الأولى من قلبك وكتابتها على الورق ليراها الناس.

في أواخر عام 1938، حرصًا على الحصول على ردود أفعال على أعمالها، أرسلت الكاتبة الطموحة صغيرة السن وطالبة رادكليف “فرانسيس تورنبول” نسخة من أحدث قصصها للروائي المشهور وصديق العائلة ف.سكوت فيتزجيرالد. قبل تلقيها أي رد فعل على قصتها؛ تلقت الكاتبة هذا الرد من فيتزجيرالد.

9 نوفمبر 1938

العزيزة فرانسيس،

قرأت القصة بعناية، وأنا خائف يا فرانسيس من أن الثمن الذي يجب أن تدفعيه من أجل الكتابة أعلى من الذي تدفعينه الآن. يجب أن تبيعي قلبكِ، ردود أفعالك القوية، ليس فقط الأمور الفرعية التي تَمسّك برفق، أو الأمور الصغيرة التي تحكينها على العشاء مثلًا. هذا يجب أن يكون حقيقيًا خصوصًا حين تكتبين. إن كنت لم تطوري حِيل الشخصيات الممتعة على الورق بعد، أو لا تملكين أي أسلوب، وهو الذي يحتاج وقت لاكتسابه. في الوقت الحالي أنت تملكين عواطفك لتقدميها.

هذه هي خبرة الكُتْاب أجمعين. كان مهمًا لديكنز أن يضع عواطف أوليفر تويست موضع الاستغلال والعذاب التي طاردت ديكنز نفسه طوال فترة طفولته. أول قصة لإرنست هيمنغواي “في وقتنا” وصلت إلى أعماق كل ما يشعر به وعرفه. في “هذا الجانب من الفردوس” كتبت عن علاقة حب كانت لا تزال تنزف مثل جرح في الجلد.

يجب على الكاتب الهاوي أن يراقب المحترفين كيف تعلموا، كيف أخذوا أمرًا تافهًا مثل ردود أفعال سطحية لثلاث فتيات عاديات وجعلوها ساحرة مثيرة للبكاء. الهاوي قد يعتقد أوتعتقد أنه/ ـها قادر/ ة على فعل ذلك. لكن الهاوي فقط يدرك قدرته على نقل عواطفه إلى شخص آخر بطريقة راديكالية ويائسة مثل نزع مأساة حبك الأولى من قلبك وكتابتها على الورق ليراها الناس.

هذا على أي حال هو ثمن قبولك. لو كنت قادرة على دفعه أو يخالف رأيك الشخصي فيما ترينه “جيدًا”، الأمر متروك لك لتقرري. لكن الأدب، حتى الأدب الخفيف، لن يقبل أقل من ذلك من كاهن كاثوليكي حتى. الكتابة هي إحدى هذه المهن التي تحتاج “عملًا شاقًا”. لن تكوني مهتمة بجندي كان شجاعًا بقدر ضئيل.

في ضوء كل ذلك، لا أعتقد أن من المهم مناقشة لماذا لا تُباع هذه القصة بشكل كبير. ولكني مغرم بمناقشتك حولها، وهذا شيء يتمناه رجل في عمري. إذا قررتِ أن تستمري في كتابة قصصك، لن تجدي شخصًا أكثر اهتمامًا من،

صديقك القديم

ف.سكوت فيتزجيرالد

ملحوظة: أريد أن أقول إن الكتابة كانت سلسة ومقبولة وبعض الصفحات كانت جميلة وساحرة. لديك الموهبة التي تعادل المتطلبات الجسدية لجندي ليلتحق بالأكاديمية الحربية.

 

 

 

This entry was posted in عن الكتابة. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *