آلاء نحلاوي

خوان غابرييل فاسكيز: الأدب يخترق التاريخ من شقوقه

ترجمة: آلاء نحلاوي

كل رواياتي عبارة عن تحقيقات بطريقة أو بأخرى، وشخصياتي لديها ذاك النوع من العلاقة مع الواقع: أنه لغزٌ يخفي أسرارًا، ومهمتهم هي الغوص في تلك المياه العميقة والعودة منها حاملين شيئًا في أيديهم، ربما لأنني أملك العلاقة ذاتها مع كتابتي.

Posted in عن الكتابة | Tagged , , , , | Leave a comment

آليكس كابال: تجنّب النثر البنفسجي

ترجمة: آلاء نحلاوي

يبدو أن الكتابة لأجل الوصف خطأٌ شائعٌ يؤثر على الكتاب مبتدئين أو محترفين، وهي ما يسمى عادة بـ”النثر البنفسجي،” نسبة إلى الصبغة البنفسجية الفاخرة والثمينة التي استخدمت في أزمنة سابقة. ستدرك أن لديك نثرًا بنفسجيًا حين تلاحظ أن كتابتك أصبحت متكلفة ومنمقة بحيث تجذب الانتباه إليها وتشتتك عن الحكاية نفسها، ففي اللحظة التي يبدأ القارئ عندها التركيز على الوصف عوضًا عن حكايتك، تكون قد فقدتَه.

Posted in كيف تكتب؟ | Tagged , , , , , , , , | Leave a comment

تيري جاسترو: أين نجد محتوىً يصلح للدراما؟

ترجمة: آلاء نحلاوي

الصراع يخلق دراما، ويمكن أن نعرّف الصراع بأنه قوتان أو أكثر في حالةِ مواجهة. والتعريف المناسب للدراما يمكن أن يكون: أي وضعين متعارضين يسببان أثرًا أو تبعات عاطفية أو مأساوية. لا أحاول جعل الأمر يبدو بسيطًا، لكننا بحاجة لإيجاد شخصيات مذهلة ووضعها في صراع مع شخصيات مذهلة أخرى. كلما كانت الشخصيات أقوى كلما احتدّ الصراع، وبالتالي كانت الدراما أفضل.

Posted in عن الكتابة, كيف تكتب؟ | Tagged , , | Leave a comment

كريس فريز: صوت الكاتب وأوتاره الخمسة

ترجمة: آلاء نحلاوي

تؤثر الكلمات في تجربة القارئ إذا وضعت في مكانها الصحيح. مثلًا: بدل استخدام كلمة “بيت”، فكر بكلمات أخرى مثل “قصر”، “كوخ”، أو “منزل على الطراز الفيكتوري”. كل من هذه الكلمات لها دلالة مختلفة. تخيل الفرق بين أن تصف شخصًا بكلمة “أبيّ” وأن تصفه بكلمة “مغرور”، فالأخيرة تضفي انطباعًا سلبيًا عن الشخصية المعنية، بينما الأولى تعطي فكرة إيجابية نوعًا ما عنها. يمكنك أن تصف بطريقة شعرية، أو فجّة، أو واقعيّة، أو رسمية أو بأية طريقة أخرى تتجلى للقارئ من خلال الأسلوب. إن أردت الإمتاع اختر كلمات لعوبة أو تركيبة ساخرة من عدة كلمات، وإن أردت الإقناع اتخذ أسلوبًا واضحًا يوحي بالثقة

Posted in نصائح الكتابة | Leave a comment

كريستينا هنريكيز: تركيز القصة يكسبها قوة؛ مثل إزالة الجلد واللحم لإبراز قوة العظام وحدّتها!

ترجمة: آلاء نحلاوي

أثناء كتابة المسودة الأولى للرواية أفكر بجملةٍ أو اثنتين بعد الجملة الحالية، كأنني أمشي على طريق وعيناي مثبتتان على موطئ قدمي، لا أرى إلا الحجر الذي أقف عليه والذي سأخطو إليه تاليًا، دون أن أرى المسار كاملًا أو حتى امتداده القريب. حين بدأت القصة كنت أعرف أن لديّ هذه الشخصية –والتي أنبأني حدسي أنها امرأة- وأنها في خضمّ رحلةٍ مضنية، ولم أقرر أن لها ابنًا إلا بعد فقرة أو اثنتين، ثم عرفت أنها تفرقت عنه. هذه الأمور تأخذ شكلًا حسب التقلبات الآنية للحدس أثناء الكتابة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

ميجور جاكسون: العملية الإبداعية مطحنة!

ترجمة: آلاء نحلاوي

العملية الإبداعية مطحنةٌ ترمي بداخلها جزَرًا، خسًّا، عدسًا، قريدسَ، ورودًا، موسيقى، حُليًّا، قبلات –إلى آخره. في الوقت الذي تكتب فيه قصيدة، لا أدري كم تحوي من حياتي الشخصية. طبعًا، هناك بعض القصائد التي تحفزها الذاكرة، ثق تمامًا أنني من أولئك الكتاب مدمني الذكريات، لكنني أكذب معظم الوقت. أنا أيضًا مدمنٌ الخيال. إذًا ما يجد طريقه إلى الورقة هو خليط بديع من كل ما نفذ إلي من خلال عينيّ، أنفي، أصابعي وعقلي. الإدراك شيء مدهش لأنني أؤمن أن هناك أنواعًا من المعرفة والفهم، لكن ما أجده مذهلًا في العقل البشري هو أن الإدراك يتوقف عند نقطة معينة ليبدأ عندها نوع آخر من الكشف ويطغى.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

دانييل هان وفهميده رياض: ما هي الترجمة الناجحة للأدب؟

ترجمة: آلاء نحلاوي

الترجمة عمل تفسيري وإبداعي في الوقت ذاته. كل مترجم يقرأ النص الأصلي ويحاول أن يستنبط فكرته الأساسية وأهم ما فيه، ثم يستمر باتخاذ قرارات الإبقاء على عناصر معينة وتأكيد أهميتها، والتضحية بأخرى.
يقال إن المعنى ’يضيع’ في الترجمة، لكن الأمر مختلف كليًا بالنسبة لي، الشيء الذي يحدث أن ألاحظ ضياعه باستمرار فعلًا هو الغموض. نحن نأخذ كلمة من النص الأصلي ذات معنيين مترادفين أو ثلاثة، ثم نبحث عن كلمة إنكليزية تقابل معنىً أو اثنين منها فقط، لكن هناك فائدة لهذا التركيز الكبير في المعنى.
كثيرًا ما يُقتبَس عن ماركيز –خطأً- قولُه: “النسخة المترجمة من ’مئة عام من العزلة’ أفضل من الأصلية”. لكنه باعتقادي قال إنها أكثر دقة من الأصلية. الفارق هنا ذو دلالة مهمة برأيي.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

نيل جايمان: من أين تأتي بأفكارك؟

ترجمة: آلاء نحلاوي

لأفكار ليستِ القسمَ الأصعب، إنها جزءٌ صغيرٌ من كُلّ. ابتكارُ شخصياتٍ مقنعةٍ تنفذ ما تطلبهُ منها أصعبُ بكثير، والأصعبُ من كل ذلك هو أن تجلسَ ببساطة وترصفَ الكلماتِ واحدةً تلو الأخرى لبناءِ أياً كان ما تحاولُ بناءَه، تجعلَه مشوقًا، تجعلَه جديدًا.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

روث أوزيكي تتحدث عن التعاون الحاسم بين القارئ والكاتب والشخصية والكتاب

ترجمة: آلاء نحلاوي

كل معنىً يتم تكوينه بالتواصل، وبالتالي فكل معنىً نسبيّ. لا يوجد كتابٌ واحد مطلق، وواضحٌ أنه لا يوجد قارئٌ واحد مطلقٌ أيضاً، هناك فقط نتاج التبادل، المعنى الذي نكونه، أنا وأنت، في لحظة معينةٍ حين تطوف عيناك على الكلمات ويفسرها عقلك بدوره. ولأننا في تغيرٍ دائم، فالكلمات التي تقرأها اليوم تعني شيئاً مختلفاً للغاية إن قرأتها بعد شهرٍ أو سنةٍ من الآن. إن عدتَ يوماً لقراءة قصةٍ أحببتَها في طفولتك ستعرف كم هذا صحيح. القصةُ مختلفة، تكونَتْ مجدداً بتغيّر ذاكرتِك عن الزمان و المكان.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

دانييل دتّون: نصائح سيئة من كتّاب مشهورين

ترجمة: آلاء نحلاوي

الكتابة عملية غاية في الغموض و الغرابة و الهشاشة و الحيرة و الدقة حتى يكاد يستحيل على الكاتب نفسه شرحها. بالنسبة لي، النصيحة الوحيدة التي تبدو ذات معنى –النصيحة التي ترغّبني بدلاً من أن تنفّرني- هي تلك التي تعترف بحدود ما يمكن معرفته عن أنفسنا أو عملنا، تعترف (بل و تتلذذ) بالمجهول، بالفراغ

Posted in نصائح الكتابة | Leave a comment