أحمد عادل محمد

نيل غيمان: لماذا نروي قصص الأشباح؟

ترجمة: أحمد عادل محمد

أشباحُ اليوم التي تُخيفني غَالِبًا هي في الحقيقة أفكارٌ غيرُ مَفحُوصَة وتستمِر في مُطاردتنا. إنها كالإحساس، أحيانًا، أنك بدأت الحَديث مع الناسْ وتُكمِل قائِلًا، “لا أعلمُ إنْ كان ما تقولُه صَحيحًا. رُبما كان في يومٍ ما صَحيحًا، مُنذُ زمنٍ بعيد. إلَّا أَنَّهُ مَاتْ. وأنتَ لا تعلمْ. تمشي مُطارَدًا في الجِوَار من أفكارٍ مَيْتة… انظُر حواليك وابصِر أينَ أنت اليوم.” أظُن أَنَّ تلك هي الأشباح التي غالبًا تُطاردُني.

Posted in لماذا تكتب؟ | Leave a comment

نصائح مارجريت آتوود العشرة للكتابة

ترجمة: أحمد عادل محمد

خذ شئيا لتكتب عليه. الوَرَقُ مناسب. الكتابة على الطاولة القابلة للتمدد، أو أجزاء من الخشب أو على ذراعك ستفي بالغرض.

Posted in نصائح الكتابة | Leave a comment

ستيفن كينغ: أيمكن للروائي أن يكون غزير الإنتاج؟

ترجمة: أحمد عادل محمد

هناك العديد من الأطروحات المسكوت عنها في النقد الأدبي، إحداها هي أنه كلما كتب المرء، كلما قلت أهمية عمله. جويس كارول أوتس، كاتبة أكثر من 50 رواية (دون ذكر الـ11 المكتوبين تحت أسماء مستعارة: روسمند سميث و لورين كيلي)، تفهم تمامًا قلة فائدة النقاد لهؤلاء الكتاب الغزيرين. في أحد يومياتها كتبت أنها راحت تصنع “المزيد، بالطبع، أكثر مما يسمح به العالم الأدبي للكاتب (الجاد)”

Posted in عن الكتابة | Leave a comment