علي زين

ماريا بوبوفا: الحرية والمعنى الحقيقي لمكانة الكاتب لدى نادين غورديمر

ترجمة: علي زين

يحتاج الكاتب إلى كل تلك الأنواع من الحرية المبنية على الحرية الأساسية وهي أن يكون حرًا من المراقبة، فهو لا يطلب ملاذًا من الحياة ولكن التعرض لها دون إمكانية التهرب، أن يشارك في الحياة بقوة وفق شروطه الخاصة، ويجب أن يُترك ليعيش وفق تلك الشروط إذا كنا نريد أن يأتي الصراع بثماره، فأي حكومة وأي مجتمع وأي رؤية لأي مجتمع مستقبلي يحترم كتّابه يجب أن يحرر هؤلاء الكتاب قدر الإمكان حتى يتمكن كلٌ منهم من الكتابة بطريقته الخاصة، ووفق اختياره للشكل واللغة، ووفق طريقته في اكتشاف الحقيقة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

ماريا بوبوفا: قلم جون شتاينبك

ترجمة: علي زين

علاقة شتاينبك بقلمه تشبه ذلك الوعد في جميع علاقات الحب العظيمة: مصدر للرضا الحسي ولكن فقط في خدمة الإنجاز الروحي الأكبر، ففي 26 يوليو 1940 يُبدي شتاينبك ملاحظة بفضول غير نقدي عن الطبيعة النافعة لتلك العلاقة، تلك الطبيعة غير المنطقية والمفيدة بعمق أيضًا:
“أشعر ببعض اللزوجة في أصابعي أحيانًا في هذا الطقس فأفركها بالكحول حتى يصبح القلم أملسًا في يدي، ويبدو ذلك مهمًا لي، ولا أعرف السبب، لكنه كذلك، فيجب أن يظل ذلك الإحساس الجيد بالقلم، ويجب أن يكون جافًا ومدببًا وأن يكون الورق جيدًا هكذا. فثمة شيء رائع في مثل هذا النوع من العلاقات”

Posted in طقوس الكتابة | Leave a comment

كتّاب يكشفون أسرار الحرفة

ترجمة: علي زين مراجعة: آلاء نحلاوي

فيليس جيمس: في الكتابة هناك أوقات من الملل، أوقات من الندم أو خيبة الأمل، وهناك أوقات من مجرد العمل الجاد، وهنالك الأوقات التي تتساءل فيها عمّا إذا كنتَ ستستمر اليوم -حيث من الأفضل عدم ترك العمل والانتظار حتى يأتي الإلهام. الكتابة في معظمها قاتلة، ولكنها ممتعة بشكل كبير، والكاتب يكون في أسعد حال عندما يكتب أو يخطط لحبكة ما، على الأقل معظم الكتاب كذلك، على الرغم من أن بعض الكتّاب إن سئلوا عما إذا كانوا سعداء ككتّاب يجيب معظمهم : “لا، لا أعتقد ، ولكن سنكون تعساء جدًا لو لم نكن كتّابًا”. أظن أن الكتابة تحتوي عنصرًا قسريًا يعلقنا بها.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment