نورة العميد

ريتشارد هوغو: إقرارات بالإيمان

ترجمة: نورة العميد

إن العقل، وإن بدا انطوائيًا، فهو يعلّق أهمية مفرطة على أشياء يعتبرها الآخرون غير مهمة أو تافهة. يعترف بذلك الشعراء الذين يتوقفون مطولًا. عندما أقرأ تعريف إليوت للمعادل الموضوعي، فستجتاحني أحيانًا رغبة إلى أن أضيف في نهاية الكلام “في الأوساط الراقية” نظرًا لتفاهته.
أن تُحس بأنك شيء خطأ في عالم صحيح هو أمر يجب أن يقود شاعرًا لأن يكون ناقدًا شديدًا للنفس في فِعل الكتابة. فقط لأنه يلزمك الظن أن كل شيء تكتبه ينتمي إليك لأنك كتبته هناك (لمجرد أن تتخلص منه فحسب) عليك أن تظن أيضًا أنه بسبب كتابتك له لابد أنه خطأ ويلزم اختباره. ليست عملية صحيّة على ما أظن! ولكن أليس من الأفضل أن تستخدم عدم قدرتك على تقبل نفسك لمنفعة إبداعية؟ مشاعر انعدام القيمة قد تولّد الناقد الداخلي الأقسى والأكثر قبولًا.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment