Category Archives: عن الكتابة

يارا المصري: الترجمة، فعل عزلة وانفتاح

لا بد أن تكون مترجمًا قارئًا، وتكون قارئًا نهمًا، فلا أثق في المترجم الذي لا يقرأ، فالقراءة عمود أساس في مهنة الترجمة، ناهيك عن أهمية فعل القراءة في يومنا هذا.
أعود وأقول إن العمل الأول يضعك في خط البداية، فتدرك بعدها إن كنت ستكمل هذا المسار أم لا، ومع كل ترجمة عمل جديد، ستنتبه مرة أخرى إلى ما ينقصك، من فهم اللغة ومفراداتها مثلًا، إلى الكتب التي لا بد أن تقرأها.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

كتّاب يجيبون عن سؤال: لماذا نحتاج الفن؟

ترجمة: نهى الرومي

أرى أن الفن الجيد والجاد وُجد دومًا بغاية مساعدة الإنسانية وخدمتها، لا ليوجه الاتهامات. لا أفهم كيف نسمي الفن فنًا إذا كان يهدف لإحباط الإنسانية، أفهم أن يقلق ارتياح الإنسانية، لكن أن يعادي الإنسانية فهذا ما لا أقبله. لهذا تستعصي عليّ العنصرية، لأنها تناقض الإنسانية.
يعتقد البعض: “حسنًا، إن ما يقصده هو أن علينا أن نمتدح قومه”، بالله عليكم اذهبوا واقرؤؤا كتبي، أنا لا أمتدح قومي، أنا الناقد الأول لهم.
على الفن أن يقف في صف الإنسانية، أعتقد أنه كان يفغيني يفتوشينكو من تحدث عن آرثر رامبو، الرجل الفرنسي الذي ذهب إلى الحبشة وعاد بكل أنواع الأمراض، قال له يفتوشينكو إن الشاعر لا يمكنه أن يصبح تاجر عبيد، وعندما عاد رامبو توقف عن كتابة الشعر، لا يمكن للشعر وتجارة العبيد أن يتقاسما الفراش. هذا هو رأيي

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

ميجور جاكسون: العملية الإبداعية مطحنة!

ترجمة: آلاء نحلاوي

العملية الإبداعية مطحنةٌ ترمي بداخلها جزَرًا، خسًّا، عدسًا، قريدسَ، ورودًا، موسيقى، حُليًّا، قبلات –إلى آخره. في الوقت الذي تكتب فيه قصيدة، لا أدري كم تحوي من حياتي الشخصية. طبعًا، هناك بعض القصائد التي تحفزها الذاكرة، ثق تمامًا أنني من أولئك الكتاب مدمني الذكريات، لكنني أكذب معظم الوقت. أنا أيضًا مدمنٌ الخيال. إذًا ما يجد طريقه إلى الورقة هو خليط بديع من كل ما نفذ إلي من خلال عينيّ، أنفي، أصابعي وعقلي. الإدراك شيء مدهش لأنني أؤمن أن هناك أنواعًا من المعرفة والفهم، لكن ما أجده مذهلًا في العقل البشري هو أن الإدراك يتوقف عند نقطة معينة ليبدأ عندها نوع آخر من الكشف ويطغى.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

باري حنا: فن البقاء مهتمًا

ترجمة: إسلام عشري

أردت ألا أعمل بالتدريس مجددًا، أردت أن أكون من الكتاب الأكثر مبيعًا، شجعت نفسي بعد أن علمت نفسي كثيرًا، أعظم مبيعاتي كانت 40 ألف نسخة، ورقية، لست أفضل من الآخرين بكثير، لكني كان لدي ثلاثة أبناء علي إدخالهم الجامعة، المبلغ الذي أتقاضاه من التدريس كان جيدًا، لكني لا أدرّس كثيرًا، لذا لا أحترق. ما زلت مؤمنًا بذلك وأظنني رأيت ثماره. لذا ليس هنالك ما يجعلن أندم، غير أنني توقعت أن أعيش في بيت كبير مع كتبي، كان هذا الاختلاف الوحيد في الخطة، وما زال ممكن الحدوث(يضحك).

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

يزن الحاج: أن لا تكون أو لا تكون!

المترجم هو سيّد اللعبة، ولكنّ براعته تتألّق مع غيابه. لا أعلم ما التّشبيه الدقيق الذي يصلح هنا. لاعب دمى الماريونيت؟ سيختلط هنا مع المؤلّف صاحب “الخيوط” الأساسيّة. ساعي بريد؟ سنقلّل بهذا من عمله كثيرًا. قاموس؟ لا، هو أجمل من هذا. لا أعلم. كلّ ما أعلمه هو أنّ عليه الاختفاء إلى حدّ التلاشي، وعليه – في الوقت ذاته – الحضور بقوّة للمطالبة بحقوقه كلّها…

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

نجيب محفوظ: أتخلص من المسودات والملاحظات الورقية حتى لا يفيض منزلي بها!

ترجمة: آية عدنان آغا

لا وجود للأبطال في الحكايات التي أكتبها، فقط شخصيات متعددة. لماذا؟ لأنني أنظر الى المجتمع بعين ناقدة ولا أرى أي شيء استثنائي في الأشخاص من حولي. تأثر جيل الكتاب الذي سبقني باندلاع ثورة 1919 ، لقد شاهدوا أعمالًا بطولية، أشخاص بسطاء استطاعوا التغلب على عقبات غير اعتيادية.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

ماريا بوبوفا: الحرية والمعنى الحقيقي لمكانة الكاتب لدى نادين غورديمر

ترجمة: علي زين

يحتاج الكاتب إلى كل تلك الأنواع من الحرية المبنية على الحرية الأساسية وهي أن يكون حرًا من المراقبة، فهو لا يطلب ملاذًا من الحياة ولكن التعرض لها دون إمكانية التهرب، أن يشارك في الحياة بقوة وفق شروطه الخاصة، ويجب أن يُترك ليعيش وفق تلك الشروط إذا كنا نريد أن يأتي الصراع بثماره، فأي حكومة وأي مجتمع وأي رؤية لأي مجتمع مستقبلي يحترم كتّابه يجب أن يحرر هؤلاء الكتاب قدر الإمكان حتى يتمكن كلٌ منهم من الكتابة بطريقته الخاصة، ووفق اختياره للشكل واللغة، ووفق طريقته في اكتشاف الحقيقة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

أليف شافاك: كتابة الرواية فعل إيماني!

ترجمة: آية عدنان آغا

الكتابة هي رقصة الفالس بين الإيمان والشك، كلاهما مهم بالقدر نفسه. ومهمتك أنت، أن ترقص الفالس، ليلًا ونهارًا، مهما طال هذا الأمر. عندما تنتهي من حكايتك، ستدرك أنها قد غيرتك بطريقة ما. لقد حركت شيئًا عميقًا داخل روحك؛ أنت لم تعد الشخص الذي كنته سابقًا.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

دانييل هان وفهميده رياض: ما هي الترجمة الناجحة للأدب؟

ترجمة: آلاء نحلاوي

الترجمة عمل تفسيري وإبداعي في الوقت ذاته. كل مترجم يقرأ النص الأصلي ويحاول أن يستنبط فكرته الأساسية وأهم ما فيه، ثم يستمر باتخاذ قرارات الإبقاء على عناصر معينة وتأكيد أهميتها، والتضحية بأخرى.
يقال إن المعنى ’يضيع’ في الترجمة، لكن الأمر مختلف كليًا بالنسبة لي، الشيء الذي يحدث أن ألاحظ ضياعه باستمرار فعلًا هو الغموض. نحن نأخذ كلمة من النص الأصلي ذات معنيين مترادفين أو ثلاثة، ثم نبحث عن كلمة إنكليزية تقابل معنىً أو اثنين منها فقط، لكن هناك فائدة لهذا التركيز الكبير في المعنى.
كثيرًا ما يُقتبَس عن ماركيز –خطأً- قولُه: “النسخة المترجمة من ’مئة عام من العزلة’ أفضل من الأصلية”. لكنه باعتقادي قال إنها أكثر دقة من الأصلية. الفارق هنا ذو دلالة مهمة برأيي.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

نوف الميموني: ما لا تراه عبر لوح الزجاج!

لطالما كان هناك جدل حول ما إذا كانت الترجمة فن أم علم، واختلفت الآراء وخرجت لنا نظريات ومدارس، لكن هذا يستتبع سؤالاً ثانيًا: هل المترجم فنان أم عالم؟ برأيي أن المترجم، بغض النظر عن تصنيفات عمله، يؤدي عملاً إبداعيًا لكنه يخضع لأحكام متعارف عليها، ولهذا فالمخاوف تتضاعف والاعتبارات تتزايد، مع محاولته الحفاظ على توازن كل الكرات في الهواء.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment