Category Archives: عن الكتابة

رالف هايبوتزكي: ما هي القصائد المعتمة؟

ترجمة: ممدوح زاوي

يُعرّف شعر التعتيم على أنه من بنات أفكار المؤلف ورسام الكاريكاتير والمصمم على شبكة الإنترنت “أوستن كليون” الذي لعب على هاته التقنية للتغلب على الحالة الشديدة المسماة “جمود الكاتب” (حُبسة الكتابة). من خلال عمله على نسخ مرمية من جريدة “نيويورك تايمز”، ينظر “كليون” إلى النتائج على أنها أكثر بقليل من مجرد تمرين كتابة كما ذكر في مقابلة مع صحيفة “طالب جامعة أوستن” شهر يونيو2010 ، “ذا ديلي تكساس”. أدت الاستجابة الشعبية للقصائد المعتمة التي نشرها على مدونته إلى إطلاق كتابه الأول “صحيفة التعتيم” شهر أبريل 2010، والذي شرح فيه أسلوبه أكثر.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

وديع سعادة: إنها الكلمات الأخيرة… وها أنا أهجرها!

لماذا أكتب إذن؟ ما دمتُ عرفت، ما دمتُ اكتشفتُ هذا الوهم، هذه الكذبة، لماذا أكتب؟

عليَّ، على الأرجح، أن أعيد تركيب نفسي. أفكّكها قطعةً قطعة، أرمي اللعين منها وأُركّبها من جديد. لو أن النفس آلة، لو أني فقط أرى قِطَعَها.

تائهٌ في العاصفة وأبحثُ عن آلة! تائهٌ ومنهوب. نهبتني الريح وأريد استرداد ممتلكاتي.

أريد الحلية التي وَهبتْها لي أمي. أريد الطير الذي جلبه لي أبي. أريد ريشة الروح، حدقةَ الفضاء أمام الباب، حليبَ الحجر الذي كان يدفق من نظرتي.

وإذا كانت هذه كلُّها من المنهوبات، ألم تكن لي في الماضي على الأقل نفسي؟

الآن إذًا أريدها.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

فرجينيا وولف: عندما تخذلني الكلمات

ترجمة: حمد الشمري

لقد كان من السهل في الماضي على الكاتب أن يبتدع كلمةً ما ومن ثم يستخدمها بسهولة مماثلة، وذلك لقصر عمر اللغة حينها. أما اليوم فإنه من السهل بمكان فعلًا أن تزهر الكلمات الجديدة على شفاهنا مع كل منظر جديد أو إحساس جديد، ولكننا لا نستطيع استخدام هذه الكلمات الجديدة بالسهولة ذاتها بسبب قدم اللغة.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

نادين جورديمر: عن الفجوة بين القارئ والكاتب

ترجمة: بثينة الإبراهيم

حين يقول المرء إنه يكتب لـ “أي أحد يقرأني” فلا بد أن يكون مدركًا أن “أي أحد” تستثني عددًا كبيرًا من القراء الذين لا يستطيعون قراءتك أو قراءتي بسبب الاهتمامات التي لا يشاركونا إياها في مجتمعات غير متكافئة إجمالًا.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

غابرييل غارسيا ماركيز: الحياة هي أعظم مصدر للإلهام والأحلام جزء بسيط من سيل الحياة.

ترجمة: كريم عبد الخالق

أعتقد أن الكتابة صعبة جداً، و كن هذا ينطبق على أي عمل آخر إذا نُفذ بعناية. ما هو مميز، بالرغم من ذلك، هو أنك تكتب لإرضاء حاجة مُلحة لك. أعتقد أنني كثير المطالبة لنفسي و للآخرين لأنني لا أحتمل الأخطاء؛ أعتقد أنه من المميز أن تعمل أي شيء بكفاءة عالية. بالفعل يصاب بعض الكتاب بجنون العظمة ويعتبرون أنفسهم محور الكون وضمير المجتمع. ولكن ما أعجب به بشدة هو القيام بشيء ما بشكل جيد. أنا دائمًا سعيد حين أسافر وأكتشف أن الطيارين طيارون أفضل من كوني كاتبًا!

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

أندريس نيومان: كيف تكتب أثناء السفر؟

ترجمة: فهد جاسم

إن عدم امتلاك الوقت للتعمق هو عائق بالنسبة لأي مراقب طبعًا، ولكن ماذا لو كان لهذه السرعة وهذه الخفة فائدة أيضًا؟ في الوقت الذي تكون فيه السجلات المرهقة والمعدة بإحكام عن مكان ما غير عملية، نحتاج أن نثق بشاعرية اللحظة وأن ننظر بدهشة كبيرة للمرة الأولى، مع درجة معينة من الجهل، و بالتالي شراهة غريزية مؤكدة للاكتشاف.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

جيني ديفيدسون: البساطة أم الأسلوب؟ ما الذي يجعل من الجملة قطعة فنية؟

ترجمة: نهى الرومي

إذا تصورنا المكتبة كمدينة، والكتاب كمنزل مستقل في تلك المدينة، فكل جملة هي مكوّن صغير من ذلك المنزل، معظمها وظيفي بحت -الجدار المتين والجص بين بلاط الحمام-، بينما تمثل مكونات أخرى التفاصيل التي نتذكرها ونستخلصها، وقد نستدعي ملمسها ولونها عندما نركب نحن مسكننا الكلمي.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

يودورا ويلتي تجيب عن سؤال: هل كان حفيد فينيكس جاكسون ميتًا فعلًا؟

ترجمة: حمد الشمري

منشأ القصة مؤشر موثوق لدى الكاتب، أو هو أمر يعطيه دليلاً يسترشد به لرسم القصة الرئيسة وربما كان الأمر كذلك للقارئ في حالتنا هذه.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment

الوضوح في كتابة النثر لهاري بينغهام

ترجمة: رؤوف علوان

إن “الوضوح والبساطة” أفضل شعار تلتزم به عند الكتابة، لكن ذلك لا يعني أنك لا تستطيع الخوض في تجربة أساليب أكثر بذخًا وزخرفة بين الحين والآخر. إنما عليك توخّي الحذر حينها.

Posted in عن الكتابة | 1 Comment

أوستن كليون: عشرة أشياء تعلمتها خلال عملي على آخر كتبي

ترجمة: يونس بن عمارة

حين تكتب كتابا جيدا و يحقّق النجاح ، سيتساءل الناس –دون الحديث عن فترة راحة لك – عن الكتاب القادم ، و لما كنت تعرف ما هي الأهوال التي تجشمتها حتى كتبت الأول بهذه الجودة ، بالاضافة الى أن لك مخططك الخاص ، لأنك تريد أن تتفوق على نفسك و تكتب بجودة أكبر ، لماذا؟ لأنك لا تريد أن يمر عمرك و أنت ترواح مكانك ، ..سيصبح سؤال: ما هو عملك الجديد ؟ سببا لنوعٍ من الأسى بالنسبة لك. لذلك منذ البداية : كن واعيا بهذه الفكرة . على الأقل وعيك بها يمكن أن يخفّف عنك.

Posted in عن الكتابة | Leave a comment