من نحن؟

تكوين؛ مفردة مستلّة من الكتبِ المقدّسة، تحكي قصة الخلق التي أسفر عنها الكون. في البدءِ كانت الكلمة، تقولُ الكتب المقدّسة، وكلّ النصوص الإبداعية تبدأ بكلمة.

نحنُ نؤمنُ بأن عملية الخلق الفنّي هي امتدادٌ لقصّة الخلقِ الأولى؛ الخلق الإلهي. ونؤمنُ بأن النزعة التعبيرية الخلاقة، متمثلة في الكتابة الإبداعية خصوصًا، وأشكال الفن الأخرى عمومًا، هي أجمل ملكاتنا الإنسانية جمالاً وجدارةً بالاحتفاء. وهذا المشروع، بكل بساطته وإمكانياته، هو محاولة للاحتفاء بالإنسان الجميل، الإنسان الخلاق، الإنسان الكاتب.

أصبح واضحاً لديك الآن، أن الغرض من تدشين تكوين هو في النهاية إلهامك أنت. نعم، أنت. لأن ما تكتبهُ، ما ستكتبه، يمكن أن يجعل العالم مكانا أجمل. وهو هدفنا من الأمر برمّته. نحن نعوّل عليك، أيها الكاتب.