عشر قواعد لكتابة القصة القصيرة من هوراسيو كيروغا

ترجمة: منال غيلان
Horacio_Quiroga (2)

لا تقم بإضافة صفاتٍ لا داعي لها.

هوراسيو كيروغا (١٨٧٨ – ١٩٣٧)، شاعر من الأوروغواي، كاتب مسرحي، وكاتب قصة قصيرة. يعتبر واحداً من أفضل كتّاب القصة القصيرة في أمريكا اللاتينية على الإطلاق.

قصصه مثل “الدجاجة المذبوحة” و “الابن”، غريبة بشكل لذيذ وتستحوذ على القارئ حقاً. لقد أنجز كثيرا باستخدامه القليل جداً من الكلمات، وقصصه تلاحق القرّاء لفترة طويلة.

كتب هوراسيو “دليل القاصّ للكمال”. ويحتوي على عشرة قواعد، وفقاً لكيروغا، على الكاتب أن يتبعها ليكتب القصة القصيرة المثالية. القاعدة الأولى عامة نوعاً ما، لكن البقية محددة للغاية.


١. عليك أن تؤمن بأستاذية هؤلاء: إدغار آلان بو، غي دو موباسان، روديارد كبلينغ، أنطون تشيخوف، كما تؤمن بالله نفسه.

٢. آمن بأن فنّك قمة غير قابلة للوصول. لا تحلم بأن تسيطر عليه. حالما يمكنك تحقيق ذلك، ستكون قادراً على كتابة قصة قصيرة بشكل مثالي دون التفكير بها.

٣. قاوم المحاكاة قدر الإمكان؛ إذا كان الباعث كبيراً جداً، قم بالمحاكاة. تطوير صوتك الخاص يأخذ الكثير من الوقت والصبر، أكثر من أي شيء آخر.

٤. لتكن لديك الثقة العمياء في قدرتك على النجاح، أو في رغبتك لتحقيق النجاح. أَحبّ فنّك الخاص كما لو كان صديقتك، أعطه كل قلبك.

٥. لا تبدأ بالكتابة دون أن تعرف أين ستذهب من أول كلمة. في القصة القصيرة الجيدة، الثلاث الأسطر الأولى هي تقريباً، بأهمية الثلاث أسطر الأخيرة.

٦. إذا كنت تود التعبير بقول “الرياح الباردة هبت من النهر”، اكتبها كما هي. حالما تتقن استخدام الكلمات، لا تقلق، إذا ما كانت متناغمة أو مسجوعة.

٧. لا تقم بإضافة صفاتٍ لا داعي لها. الكلمات الملونة المتصلة بأسماء ركيكة ستكون بغير ذات جدوى. الاسم الصحيح سيكون له لون لا يضاهى وساطع. الحيلة هي أن تجد ذلك الاسم.

٨. أمسك بأيدي شخصياتك بحزم، وكن قائدهم للنهاية، تجاهل كل شيء عدا طريق حبكتك. لا تشتت نفسك برؤية أشياء لا يمكنهم رؤيتها و لا يهتمون برؤيتها. لا تسيء استغلال القاريء. القصة القصيرة ليست رواية مصغرة. تمسّك بهذا كحقيقة مطلقة، على الرغم من أنها ليست كذلك.

٩. لا تكتب متأثراً بعواطف قوية. دع الشعور ليخبو، ثم استحضره لاحقاً. إذا كنت قادراً على استحضار الشعور مرة أخرى، فأنت في منتصف الطريق لإتقان فنّك.

١٠. حين تكتب لا تفكر بأصدقائك أو التأثير الذي قد تحدثه قصتك. احكِ قصتك كما لو كانت تهم العالم المحدود لشخصياتك، والذي قد تكون جزءاً منه. هذه هي الطريقة الوحيدة لتبعث الحياة في قصتك.

* المصدر. 

This entry was posted in نصائح الكتابة and tagged . Bookmark the permalink.

5 Responses to عشر قواعد لكتابة القصة القصيرة من هوراسيو كيروغا

  1. Heba Altaher says:

    . عليك أن تؤمن بأستاذية هؤلاء: إدغار آلان بو، غي دو موباسان، روديارد كبلينغ، أنطون تشيخوف، كما تؤمن بالله نفسه.
    لا أتفق مع هذا القول…. من الممكن أن تجعل كاتبا يؤثر بك وتأخذ منه المفيد ولكن ليس لدرجة أن تجعله إلها آخر غير الله .. وبالعكس أسأل الله التوفيق في مسيرتك الكتابية… فهو إن أعطى أدهش..شكرا على المقال الغني بالنصائح الثمينة…..

  2. Kifah says:

    اتمنى ان اكتب قصص قصيره لكن لااعرف من يساعدني في نقدها اوتعديلها لاني ارغب النشر
    لكم مني جزيل الشكر

  3. هادية ابولو says:

    حين تكتب لا تفكر بأصدقائك أو التأثير الذي قد تحدثه قصتك. احكِ قصتك كما لو كانت تهم العالم المحدود لشخصياتك، والذي قد تكون جزءاً منه. هذه هي الطريقة الوحيدة لتبعث الحياة في قصتك.

  4. ((. لا تبدأ بالكتابة دون أن تعرف أين ستذهب من أول كلمة. في القصة القصيرة الجيدة، الثلاث الأسطر الأولى هي تقريباً، بأهمية الثلاث أسطر الأخيرة.))
    لأأتفق مع هذا الشطر ،لأن القصة أحيانا تنطلق من فكرة ومضت في الذهن ،أو من كلمة سمعتها ،أو من تأمل لظاهرة إنسانية ما ،وحينها تمسك القلم دون أن تعرف الاتجاه ،فتتسربل الألفاظ تلتقط بعضها البعض ،وكأن سريدة من الصوف تتسرب بين يديك ،ولما تنهي القصة ،تربكك دهشة ماكتبت، متسائلا كيف نزل هذا الوحي السردي ؟؟ وكيف احتلت الشخصيات والأمكنة والأزمنة زواياها بهذه الصورة ؟؟؟…كل الرقة لك أخي العربي بنجلون

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *